مصباح نور الدين:

يظن الصغار أن أحلامهم الجميلة التي رسمتها قصصهم بمناظر جميلة وطبيعة خلابة هي واقع موجود، إلا أنها تصطدم بحال مخالف تتشوه فيه الصور بصنع بعض البشر، إلا أن الأطفال بطهارة فطرتهم يوقنون أن جمال أرواحهم مرتبط بجمال بيئتهم فيرفضوا تقبل ذلك الواقع.

مصباح نور الدين هدية المعرفة التي رحلت بأحلام الطفولة لتصطدم بما يفقدها جمالها فتقرر أن ما اكتشفته اليوم هو منام سيزول لواقع أجمل سنصنعه بالعمل.