كنكون العجيب:

لم يوصِ الإسلام بالإحسان لأحد بعد القربى كما أوصى بالجار، قال عليه الصلاة والسلام: “مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه”، ومن الإحسان إلى الجار أن نشاركه فرحه إن حلت بداره الأفراح ونعيش معه لياليه الملاح، وأن نسانده إن أحد عليه جار أو أصابه الضرر وبنا استجار…

من قفصه الصغير أرسل (كنكون العجيب) صوته الغريب، ليلفت النظر أن هناك خطر، انتبهت سوزان فنادت بصوتها أن أسرعوا فأنقذوا الجار، ليتعاون الجيران في إخماد النيران.

القيمة والفئة المستهدفة:

تعلم القصة الإحسان إلى الجار، وتناسب الأطفال في مرحلتي الروضة والتمهيدي والمرحلة الابتدائية.