سلسلة تعلم العربية للناطقين بغيرها للمستويات من (7-9):

تتكوَّنُ كتبُ هذه السلسلة مِنْ ستَّ عشرة وحدةً، منها أربعُ وحداتٍ للمراجعةِ؛ تُدرَّس ثمانٍ مِنْها في الفصل الدِّراسيِّ الأوَّل، ويكون نصيبُ الفصل الدِّراسيِّ الثَّاني ثماني وحداتٍ مكمِّلة أخرى.

يحتاج تنفيذ الوحدة الواحدة ثماني حصصٍ موزَّعة على النّحو الآتي: 

1. حصَّتين للاستماع والمُحادثة، وتكونان مدخلاً وتهيئة لدرس القراءة.

2. ثلاث حصصٍ للقراءة والمحفوظات، حَيْثُ يُعدُّ مَوْضوعُ القراءةِ هو المِحْوُر الأساس في الوحدة، يستمدُّ الطَّالب منها رصيد المفردات والتَّراكيب، وتُستنبط منه الأفكارُ والأهدافُ التَّربويَّةُ، والثَّروة الفكريَّةُ. 

3. ثلاث حصصٍ للكتابةِ والتَّعبيرِ والقواعد النَّحويَّةِ، حَيْثُ يُخصَّصُ لِكُلٍّ مِنها حصَّة واحدة،  ويُؤكَّـد فيها على الجانبين؛ النَّظريِّ والوظيفيِّ للُّغة العربيَّـة في المواقف الحياتيَّة والعمليَّة.

أمَّا وحدة المُراجَعَة، والَّتي تلي كلَّ ثلاثِ وحداتٍ فَتحتاجُ إلى أربع حصصٍ، وتكون تعزيزًا للمهارات والقيم والاتِّجاهاتِ الواردة في تلك الوحدات.

وهكذا، فإنَّ كتابَ الطّالب يُعنَى بتنميةِ مهارات: المُحادَثَة، والاستماعِ، والقراءة، والمَحْفوظات، والكِتابة، والتَّعبير، والقواعِد النَّحويَّة، بحيث يُعين على تنمية المُعْجمِ اللُّغويِّ للطُّـلاَّب، والتَّمكُّن مِن التَّعبيرِ الشَّفويِّ والكِتابيِّ، وجودة الحفظ والإلقاء، وبراعة القراءة، وتوظيف المفردات والتَّراكيب.

وقد جاء كتابُ النَّشاطِ مُستكملًا الجوانب الأخرى في تنميةِ المَهاراتِ والعناصر الـلُّغويَّةِ الَّتي تتكاملُ بها حصيلة الطَّالب اللُّغويَّة، وصولًا إلى توظيفها في حياتهِ اليَوْمِيَّة.