شكرا أيها الطبيب:

يحب الأطفال فعل الكثير من الأشياء التي تمتعهم إلا أنها قد تؤذي صحتهم وتلحق الضرر بهم، ليبقى الوالدين في نصح مستمر وتوجيه دائم لهم ليفعلوا السلوك الصحيح الذي ينفعهم ولا يضرهم، يستجيب الأبناء أحياناً ويتجاهلون النصح أحياناً أخرى فيلحق بهم الضرر ويصيبهم بعض الأذى.

حذرته أمه مما قد يضره، ونصحته بأن لا يكثر اللعب ولا يطيل إلى الأجهزة النظر؛ فذلك سيرهقه.

لكنه تجاهل النصح ولم يكترث بالتحذير، فما الذي حدث؟!

تعرفون ذلك في قصة (شكراً أيها الطبيب)…

القيمة والفئة المستهدفة:

تعلم الطفل للاستجابة لنصح الوالدين والمحافظة على صحته، تناسب الأطفال في مرحلتي الروضة والتمهيدي والمرجلة الابتدائية (الصفوف الثلاثة الأولى).