دعاء الصياد:

أروع شعور ينتابك، يخفق به قلبك وتفيض معه عيناك، لتنطلق بكل جوارحك معظماً حامداً لربك؛ أن تشعر أن الله معك وبقربك، يسخر لك خلقه ليقضي حاجتك ويجيب سؤلك ويفرج همك، فكيف بك إن كنت في ذمته؟!!

لنكن إلى الله أقرب بدعائنا وصلاتنا، بتوكلنا وسعينا، عندها سنحوز طعم الرضى وسعادة القرب.

بلال صياد نشيط، حفظ صلاته ورافق دعاءه، سعى بجد وبالأسباب أخذ، فلُبي النداء وكُتب لابنه الشفاء.