أحب أن أختار:

بعض الكبار يظن أنه وصيٌّ على من هو أصغر منه، فيريده أن يرى بعينيه ويسمع بأذنيه، يحب ما يحب هو، ويكره ما يبغضه هو، ظناً منه أنه أكثر علماً ودراية، فرأيه سيوفر على الصغير الخطأ ويجعله أقرب للصواب، أو لأنه الأكبر فهو أقدر على أن يرعى مصالح الأصغر ويحيطه باهتمامه وعنايته، إلا أن هؤلاء لا يدركون أنهم بذلك يحجرون رأي الصغير، ويحرمونه حرية الاختيار ومهارة اتخاذ القرار…

أحاطها بعناية خاصة ليختار لها ما يحب هو، ويشتري لها ما يشتهيه هو، إلا أنها رفضت اختياره وأخبرت والديها بانزعاجها قائلة (أحب أن أختار)…

القيمة والفئة المستهدفة:

تعلم القصة مفهوم حرية الاختيار وحق كل شخص في أن يحدد رغبته ويختار حاجته، وهي تناسب الأطفال في المرحلة الابتدائية.